RSS

كيف تستبدل عاداتك السيئة بعادات أفضل؟

11 ديسمبر

غالباً ما نكرر ما نقوم به من تصرفات وعادات بالرغم عما نسمعه من انتقادات وتعليقات، مع ذلك لا يجب التوقف عن ممارسة هذه العادات السيئة،وإنما يجب إستبدالها بعادات أخرى أفضل، فكل عادة مضرّة بصحتك، يمكنك إستبدالها بعادة تضمن لك صحة جيدة.

إبحث عن عادة سيئة جداً للبدأ بتغييرها

ما هو أكثر عمل تقوم به يضر بصحتك؟ ربما تناول الآيس كريم ليلاً، أو تناول الكثير من الطعام بالخارج، أو التهرّب من ممارسة التمارين الرياضية عندما يكون الطقس بارداً، فحدد واحدة من هذه العادات، وفكّر بمدى تأثيرها على صحتك، وابحث عن حل مناسب لإستبدالها.

يقال وراء كل خطة بإنقاص الوزن، قصة ناجحة تم تحقيقها بمثابرة دائمة وإرادة قوية، فمثلاً، استبدل تناول رقائق الشيبس، بتناول المكسرات، أما إن الشوكولا نقطة ضعفك، إحرص على تناول قطعة صغيرة من الشوكولا غامقة اللون لإرضاء شهيتك، أو بدلاً من إضافة الكريما للقهوة، قم بإضافة أضيف حليب خالي الدسم، فهناك فوائد عظيمة بإستبدال أسوأ عادة لك بعادة جيدة، وستكون بمثابة قصة ناجحة، تحفزك لتغيير بقية العادات السيئة.

إستبدل وغيِر عادة واحدة كل مرة

هنالك عدة طرق لإستبدال العادة السيئة، فبدلاً من التوقف عند المتجر لإبتياع الحلوى قم بالمشي أو بركوب الدراجة، وإن كنت تسعى لشرب الصودا، فلم لا تجرّب شرب المياه الفوارة، أما إن كنت تريد تناول المقرمشات في وقت متأخر من الليل، حاول أن تشغل نفسك بقراءة كتاب مفيد، أوالإتصال بأحد الأصدقاء أوالتأمل، ولكن لا تسعى إلى تغيير أكثر من عادة بالوقت نفسه، بل ركّز على كل عادة على حدى حتى تتغلب عليها فهذه أفضل طريقة لتحقيق هدفك.

التخيّل ثم التطبيق

تخيّل نفسك تقوم بقرارات صائبة ثم قم بتنفيذها، فتخيّل الأمر يستطيع خلق الإصرار والتصميم على فعله، فتخيّل نفسك بالصالة الرياضية، أو أنك تحتسي الشاي الأخضر، أو تتناول طبق من الخضراوات والفواكه، وستتمكن من تنفيذ ذلك بسهولة، فالمقولة الشهيرة لنابليون هي: ما يمكن للعقل تصوره والإيمان به سيستطيع تحقيقه.

إشعر بمتعة إتخاذ القرارت الأصح

في بعض الأحيان قد نرتدع من القيام بأي تصرّف، لمعرفتنا بعواقبه والشعور بالسوء الذي يتبعه، فعندما تتناول وجبتك بشراهة، ستشعر بعدم الراحة والخمول لاحقاً، لذا تجنّب توليد المشاعر السلبية عن طريق اتخاذ قرارات صائبة تجعلك تشعر بالرضا عن نفسك، كما قد لا يرغب بعض الأشخاص بالتمرن، ولكن يرغمون أنفسهم بغض النظر عن مزاجهم، مما يشعرهم بالسعادة بعد ذلك، لذا حاول إستغلال هذه النقطة، وفكر مسبقاً بالراحة النفسية والسعادة التي ستحظى بها بعد اقيام بما هو صائب.

توقف عن قول “هذا الأمر بغاية الصعوبة”

سوف تحقق ما تركّز تفكيرك عليه، فإن كنت تعتقد أن القيام بهذا العمل، أمرٌ بغاية الصعوبة، سيجعل منه أمر صعب تحقيقه رغم سهولته، فاحصر تفكيرك بالأفكار الإيجابية مثل “أستطيع تحقيق ذلك” أو “سأقوم بتغيير عادة سيئة في كل مرة”، أو “نعم أنا الشخص الأنسب للقيام به”، فإن أستطعت تغيير عادة سيئة لأفضل، فأنت في منتصف طريق النجاح.

حافظ على تكرار العادة الأفضل لثلاثة أشهر

يتفق أغلب الخبراء بأنه يستلزم ثلاثة أشهر من الوقت كي تجعل من أمر ما عادة تواظب على فعلها، فكرر القيام بهذه العادة، حتى يصبح بإمكانك القيام بها بشكل تلقائي وعفوي، وعند تفكيرك بهذه القرارت الصائبة التي تتخذها يومياً، ستدرك بأنه لا يوجد أمر مستحيل تحقيقه، وبالإرداة والتصميم يمكنك تحقيق ما يعجز الأخرون عن تحقيقه، وستحيب أكثر الإتجاهات الإيجابية التي ستسير بها!ما تتوجه إليه من قيامك للعادات المفيدة.

 
تعليق واحد

Posted by في 11 ديسمبر 2011 بوصة مهارات

 

One response to “كيف تستبدل عاداتك السيئة بعادات أفضل؟

  1. SARAH

    11 ديسمبر 2011 at 11:38

    راااائعه جدا
    جزاكم الله خيرا وبارك جهودكم

     

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: