RSS

غيّر رؤيتك للأشياء تتغير حياتك

18 يناير

هل تريد أن تتغير ..؟

غيّر طريقتك في رؤيتك للأشياء من حولك، فستتغير حياتك بمشيئة الله بشكل أفضل.

أنظر إلى الأمور بشكل مختلف، وستكتشف عالماً غير الذي تعيشه فيه الآن.

أعطني لحظات من وقتك وتأمل معي هذه المقارنات.

لكي أثبت لك أن ما يحدد مشاعرنا وسعادتنا ليس الواقع الذي نعيشه، بل طريقتنا في النظر إلى هذا الواقع.

تابع معي ….

هل هناك فرق بين من ينظر إلى المستقبل على أنه “الفرصة القادمة” التي لابد أن يستعد لاستغلالها.

وبين من ينظر إليه على أنه تراكم للمزيد من المشكلات التي لن يكون لها حل..!! بل قد تكون حلولها صعبة؟.

– هل هناك فرق بين من ينظر إلى أطفاله على أنهم نتيجة طبيعية للزواج، وواجب يفرضه المجتمع؟

وبين من ينظر إليهم على أنهم “المفاجأة التي يخبئها للعالم..!”.

أكرر “المفاجأة التي يخبئها للعالم بأسره..!”.

هل تعتقد أن كلا الأبوين سيشعران وسيتصرفان بشكل متشابه لهذه الحقيقة؟

– هل هناك فرق بين من ينظر إلى علاقته مع الله عز وجل على أنها القوة والسند؟

يغذيها في كل يوم، لكونها علاقة مع الكريم في عطائه، الرحيم بعباده، القادر على كل شيء، ذو القوة المتين.

فلا تخاف شيئاً بعده، لأنه صاحب العظمة، فكل ما سواه صغير.. يحمي من يلتجئ إليه.. ويسبغ نعمه على من أطاعه.

ليس هذا فحسب..

بل إن الهدية الكبرى لم تأتي بعد..

إنها جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين..

فهل تقارن ذاك الذي ينظر إلى هذه العلاقة على أنها من الواجبات والتكاليف، والعبء “الذي بالكاد يطيقه”.

حيث أن مثل هؤلاء يقرؤون في أنفسهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة بشكل مغلوط ليست هي كذلك بل إنها ..

“أرحنا منها يا بلال…!!”

ترى هل يستويان؟.

أجب أخي الكريم …

وهل هناك فرق بين من ينظر إلى عمله على أنه (هدية).. (فرصة).. (مغامرة).. (متعة).. (عبادة).

ألم تثر هذه الكلمات انطباعا مختلفاً عن ما تم زراعته في عقولنا ومشاعرنا عبر السنين؟.

فننظر إلى أعمالنا على أنها “وظيفة”، “لقمة العيش الصعبة”، “تعب”، “عناء”، “هلاك “..

مهلاً لحظة.. القضية ليست نظرات وتخيلات!!

فتغيير نظرتك إلى العالم من حولك سيغير أسلوب تعاملك مع الأشياء.

ففي قضية الأطفال.. هل تعتقد أن الأم التي تعلق على أبنائها الآمال العريضة “ستهديهم” إلى “الشغالة” للعناية بهم..؟

أم أنها ستستيقظ كل صباح لتبحث عن الجديد في سبيل تنمية عقولهم وتأصيل القيم الجميلة في نفوسهم.؟؟

ومثل ذلك أيضاً ينطبق على العمل والتعامل مع المستقبل وغيره.

ختاماً: تذكر مرة ثانية القاعدة الذهبية.. غيّر نظرتك إلى الأشياء من حولك تتغيّر حياتك.. بإذن الله.

هذه قوة هائلة أصبحت بين يديك الآن فانطلق لتعيش معها حياة جديدة على قدر ما يفتح الله لك، إن صدقت النية وسلكت طريق الهداية إليه سبحانه.

وثق تماما ً بأن المستقبل القريب سيكون فيه التغيير إلى الأفضل بعون الله وبمشيئته جل في علاه.

إن مصاعب الحياة تتماشى مع الهمم علواً وهبوطاً، فمن المستحيل أن يجتمع أمران: حب الراحةِ وحب المجد، فإن كنتَ تبحث عن المجد، فلا تقارن نفسك بالدهماء ثم تقول:

أنا أنشط منهم

بل انظر لأهل الريادة وقل:

لماذا أنا مقصّـر عنهم؟

 
أضف تعليق

Posted by في 18 يناير 2011 بوصة مهارات

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: