RSS

قصة رأس السمكة وذيلها

19 مايو

يحكى أن زوجا لاحظ أن زوجته عندما تطهو سمكة تقوم بقطع ذيلها ورأسها ، فسألها :

لماذا تقومين بقطع رأس السمكة وذيلها قبل طهيها ؟

فصمتت الزوجة لبرهة ثم تمتمت :

هكذا يتم طبخ السمك .. هذه هي الطريقة .. همم .. لا أدري بالضبط ..

ربما لأني تعلمت ذلك من والدتي !!!

فذهب الزوج إلى والدة زوجته ولا حظ أنها تقوم هي أيضا بقطع رأس السمكة وذيلها قبل طهيها . فسألها في ذلك .

فصمتت أيضا لبرهة وقالت :

هذه هي الطريقة التي أعرفها وأستخدمها منذ سنوات … همم .. لا أدري .. ربما لأني تعلمت هذا من والدتي !

كان الفضول لدى الزوج كبيرا ، فأصر على سؤال الجدة حتى يتبين الأمر . وبالفعل وجد فرصة ذات يوم وسأل

الجدة : لاحظت يا جدتي أن ابنتك وحفيدتها تقومان بقطع رأس السمكة وذيلها قبل طبخها .. وهما تقولان إنهما

تعلما ذلك منك . فهل هذا صحيح ؟

فردت عليه باسمة :

نعم .. الأمر بسيط ، لقد كانت مقلاتي صغيرة ، فلم أجد حيلة سوى أن أفعل ذلك !!!!

تعليقي على هذه القصة

أن بعض الناس يفعلون الشيء ليسوا مقتنعين به ولكنهم يفعلونه لأن غيرهم يفعله ظنا منهم أنه صحيح .

Advertisements
 
2 تعليقان

Posted by في 19 مايو 2010 in قصص ذات معنى

 

2 responses to “قصة رأس السمكة وذيلها

  1. thanks

    7 سبتمبر 2010 at 17:04

    صحيح تقليد أعمى كما يسمونه يدل على عدم التفاعل مع من حولنا او بالاحرى مع من نأخذ عنهم هذا التقليد فياللعجب لم تسأل الابنه الجده وكذلك الحفيدة لم تسأل لكن من وقع عليه تأثير هذ التقليد كان اول من سأل اعنى الزوج عندها يتم اكتشاف كم ان الانسان يستسهل ان يفعل كما يفعل الاخرون بدون ان تكون لهم بصمتهم الخاصة …….لكن تلك البصمة لن تكون الا عندما يتعرفوا على ما يفعله من يريدون تقليده او بظنهم من يقتدون به ومن ثم ان اقتنعوا به يكون لهم رأيهم الخاص فى ذلك حينها ستظهر بصمتهم التى ان سئلوا عن سببها اجابوا!!!!

     
  2. sherif halawa

    5 نوفمبر 2010 at 13:54

    مجموعة من العلماء و ضعوا خمسة قرود في قفص واحد و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرشون بالماء البارد بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الأغراءات خوفا من الضرب بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيئ يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لايدري لماذا يضرب و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب
    لو فرضنا .. و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟
    اكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له ضاربين
    هناك شيئين لا حدود لهما … العلم و…. غباء الأنسان …. هكذا قال أينشتاين

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: